جديد الأخبار
هل للإنسان أن يعتمر عن صديقه مقابل أن يقرأ القرآن لوالده => عبدالعزيز بن باز رحمه الله لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حكم الصدقة والحج عمن كان يذبح لغير الله => عبدالعزيز بن باز رحمه الله هل يصح الحج عن الميت الذي تركه تساهلاً؟ => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حج الصغير => اللجنة الدائمة للإفتاء دعاء ليلة النصف من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء حكم صوم أيام من شعبان => محمد بن عثيمين رحمه الله تأخير قضاء رمضان إلى شعبان ولو بلا عذر => اللجنة الدائمة للإفتاء يستحب صيام الأيام البيض ولو من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء هل للمصلي أن يرفع يديه بالدعاء بعد كل صلاة => عبدالعزيز بن باز رحمه الله
جديد الموقع

لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز

2225 | الثلاثاء PM 12:27
2017-07-25

حج الصغير

2250 | الثلاثاء PM 12:08
2017-07-25
البحث
البحث
التغريدات
المتواجدون الان
انت الزائر رقم : 45579
يتصفح الموقع حاليا : 16
الاحصائيات
1300
الفتاوي
احصائيات الزوار
22
زوار اليوم الحالي
1
زيارات اليوم الحالي
502
زوار الاسبوع الحالي
1408
زيارات الاسبوع الحالي
1
زوار الشهر الحالي
22
زيارات الشهر الحالي
137376
كل الزيارات
عرض المادة

زوجي متهاون بصلاة الفجر

لقد أحسنت حزاك الله خيراً في تربية الأولاد, وتعليمهم, والاجتهاد في أسباب صلاحهم, وهذا هو الواجب عليك, ولك عند الله الأجر العظيم, كما أنك أحسنت في نصيحة زوجك والإكثار عليه في المحافظة على صلاة الفجر وصلاة الجمعة وهذا هو الواجب عليك وعلى أمثالك النصيحة للزوج, والنصيحة للأولاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يقول الله- عز وجل- :وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (التوبة:71) هؤلاء المرحومون في الدنيا والآخرة, وأنت منهم إن شاء الله لحرصك على الخير, والله- جل وعلا- أخبر عن المؤمنين والمؤمنات جميعا الذكور والإناث كلهم مأمورون, وكلهم يجب عليهم أن يأمروا بالمعروف وأن ينهوا المنكر ويقوموا الصلاة ويؤتوا الزكاة ويطيعوا الله ورسوله, ويقول سبحانه :وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (العصر) فالتواصي بالحق واجب مع الأولاد, ومع الزوج, ومع الأقارب, ومع الجيران, ومع المسلمين جميعاً يجب على الرجال والنساء جميعاً أن يتواصوا بالحق والصبر عليه, وبذلك تصلح المجتمعات, وتصلح الأسر, ويستقيم أمر الله في عباد الله, ويظهر الحق ويقول- سبحانه وتعالى-: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ(المائدة: من الآية2), فالواجب عليك الاستمرار في نصيحته وأنت مأجورة في بغضك له وكراهيتك له؛ لأنه أتى منكراً عظيماً بل كفرا؛ لأن من تعمد ترك الصلاة عمداً يكفر بذلك, وهكذا من تعمد ترك الجمعة, فالواجب على زوجك أن يتقي الله وأن يحافظ على صلاة الجمعة وعلى صلاة الفجر كبقية الصلوات, وأنا أخشى عليه إن كان كاذباً أن يكون كافرا، إذا كان لا يصلي الفجر أو لا يصلي الجمعة يقول النبي- صلى الله عليه وسلم- : (لينتهين أقوام عن تركهم الجمعات، أو ليختمن الله على قلوبهم، ثم ليكونن من الغافلين) ، رواه مسلم في الصحيح ، ويقول- صلى الله عليه وسلم- : (من ترك الجمعة ، ثلاث جمع بغير عذر ، طبع الله على قلبه) ، ويقول- عليه الصلاة والسلام- : (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة) ، رواه مسلم في الصحيح, ويقول أيضاً- عليه الصلاة والسلام- : (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة في تركها فقد كفر )، فأنت شددي عليه ولا يقربك حتى يستقيم و إلا فاعتزليه بالكلية واذهبي إلى أهلك أو في بيت لوحدك أنت وأولادك, وأنت أحق بأولادك منه؛ لأن مثله يربيهم على الشر فأنت أولى بأولادك, وعليك أن تستمري في النصيحة لهذا الزوج مع منع نفسك منه حتى يتوب إلى الله وحتى يرجع إلى الحق، حتى يحافظ على الصلوات كلها نسأل الله له الهداية, وأن يمن عليه بالتوبة, ونسأل الله لك المزيد من التوفيق وعظيم الأجر وأن ينفع بجهودك ودعوتك ونصيحتك, وأن يجعلك مباركة أين ما كنت وأن يهديه لقبول نصيحتك والهداية، بما يعينه على الخير وبما يعينه على ترك الشر.

  • الثلاثاء PM 12:16
    2014-01-28
  • 2933
التعليقات
    = 3 + 6

    /500
    Powered by: GateGold