جديد الأخبار
هل للإنسان أن يعتمر عن صديقه مقابل أن يقرأ القرآن لوالده => عبدالعزيز بن باز رحمه الله لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حكم الصدقة والحج عمن كان يذبح لغير الله => عبدالعزيز بن باز رحمه الله هل يصح الحج عن الميت الذي تركه تساهلاً؟ => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حج الصغير => اللجنة الدائمة للإفتاء دعاء ليلة النصف من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء حكم صوم أيام من شعبان => محمد بن عثيمين رحمه الله تأخير قضاء رمضان إلى شعبان ولو بلا عذر => اللجنة الدائمة للإفتاء يستحب صيام الأيام البيض ولو من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء هل للمصلي أن يرفع يديه بالدعاء بعد كل صلاة => عبدالعزيز بن باز رحمه الله
جديد الموقع

لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز

2241 | الثلاثاء PM 12:27
2017-07-25

حج الصغير

2268 | الثلاثاء PM 12:08
2017-07-25
البحث
البحث
التغريدات
المتواجدون الان
انت الزائر رقم : 46174
يتصفح الموقع حاليا : 28
الاحصائيات
1300
الفتاوي
احصائيات الزوار
79
زوار اليوم الحالي
1
زيارات اليوم الحالي
227
زوار الاسبوع الحالي
1839
زيارات الاسبوع الحالي
1
زوار الشهر الحالي
79
زيارات الشهر الحالي
140889
كل الزيارات
عرض المادة

حكم أخذ الزوج راتب زوجته

عليكما أن تصطلحا وأن تتركا النزاع فإذا اصطلحتما فلا بأس، يقول الله جل وعلا أولاً: (وَالصُّلْحُ خَيْرٌ) ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (الصلح جائز بين المسلمين، إلا صلحاً حرم حلالاً أو أحل حراماً) ولاسيما بين الزوجين، فالصلح بينهما مطلوب فينبغي للمؤمن أن يحرص على الصلح مع زوجته وعدم النزاع حتى لا يسبب ذلك الطلاق والفراق والأصل أن راتبها لها، المرأة راتبها لها وراتبه له، كل له ما كسب لكن إذا سمحت أن تعطي زوجها نصف الراتب أو ربع الراتب أو ثلث الراتب أو جميع الراتب فلا بأس، الحق لها، وعلى الزوج أن يقوم بالبيت ونفقات البيت وإذا كانت شرطت عليه أنها تقوم بالتعليم أو العمل الآخر الذي تعمله قبل الزواج، شرطت عليه أنه يمكنها من ذلك فالمسلمون على شروطهم أما إن كانت لم تشرط ذلك فله المنع له أن يمنعها من الذهاب للتدريس وغير التدريس وأن تبقى في بيته وعليه أن ينفق عليها حاجاتها كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (ولَهُن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف) لكن الصلح بين الزوج والزوجة في أمور النزاع بينهما يكون أمراً مطلوباً فالصلح بينكما أيها السائل من أحسن ما يكون حتى تبقى المودة وتبقى المحبة وتبقى العشرة وينبغي لكل واحد منكما أن يتسامح وأن لا يشدد فأنت ترضى بما تيسر وهي تسمح بما تيسر حتى لا يكون بينكما الفراق، نسأل الله للجميع الهداية.

  • الاحد PM 12:40
    2015-04-05
  • 2014
التعليقات
    = 8 + 3

    /500
    Powered by: GateGold