جديد الأخبار
هل للإنسان أن يعتمر عن صديقه مقابل أن يقرأ القرآن لوالده => عبدالعزيز بن باز رحمه الله لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حكم الصدقة والحج عمن كان يذبح لغير الله => عبدالعزيز بن باز رحمه الله هل يصح الحج عن الميت الذي تركه تساهلاً؟ => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حج الصغير => اللجنة الدائمة للإفتاء دعاء ليلة النصف من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء حكم صوم أيام من شعبان => محمد بن عثيمين رحمه الله تأخير قضاء رمضان إلى شعبان ولو بلا عذر => اللجنة الدائمة للإفتاء يستحب صيام الأيام البيض ولو من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء هل للمصلي أن يرفع يديه بالدعاء بعد كل صلاة => عبدالعزيز بن باز رحمه الله
جديد الموقع

لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز

2183 | الثلاثاء PM 12:27
2017-07-25

حج الصغير

2208 | الثلاثاء PM 12:08
2017-07-25
البحث
البحث
التغريدات
المتواجدون الان
انت الزائر رقم : 43051
يتصفح الموقع حاليا : 3
الاحصائيات
1300
الفتاوي
احصائيات الزوار
27
زوار اليوم الحالي
23
زيارات اليوم الحالي
152
زوار الاسبوع الحالي
601
زيارات الاسبوع الحالي
23
زوار الشهر الحالي
27
زيارات الشهر الحالي
129174
كل الزيارات
عرض المادة

واجب الزوج تجاه مال زوجته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



موقع الشيخ ابن باز فتاوى نور على الدرب " target="_block"> كلك يمين وحفظ باسم

بسم الله، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد.. فإن الواجب على الزوج إذا كان عنده مال لزوجته أن يكتب ذلك، وأن يوضح ذلك في وثيقة ثابتة حتى تُسلَّم لها بعد موته لو مات، ويجب أن يوضح ذلك في صحته حتى تبرأ ذمته، وإذا مات ولم يبين ذلك وجب على الورثة أن يؤدوا حقها من رأس التركة كسائر أهل الدين، إذا ثبت ذلك بالبينة، أو سمحوا بذلك لها وأعطوها وصدقوها إذا كانوا مرشدين مكلفين، ولا يجوز للزوج أو غيره إذا كان في ذمته دين لأحد أن يسكت وأن يغفل عن ذلك فتضيع الحقوق فإن هذا خطرٌ عظيم وظلم عظيم، يجب الحذر منه، والواجب على كل إنسان عنده حق للغير سواءٌ كان زوجاً أو غير زوج أو زوجة أو غير ذلك أن يبين ويكتب الدين بوثيقة شرعية عند المحكمة أو عند كاتب معروف يعتمد كلامه حتى يؤدى الحق إلى صاحبه لو قدر الله الموت قبل التسديد، وهذه المرأة يجب على الورثة أن يعطوها حقها إذا ثبت لديهم ذلك، فإن لم يثبت لديهم فليس عليهم شيء، والله يعوضها عن ذلك، وقد أساء زوجها وتعاطى ما لا يحل له وهي بالخيار إذا أباحته وسامحته في هذا فلها أجرها وإن لم تسمح أخذت حقها يوم القيامة، ولا يضيع عليها شيء، فأنتِ أيتها الأخت في الله السائلة إن سمحتِ وأبرأت الزوج فجزاك الله خيراً، وإن لم تسمحي ولم يعطوك حقك يعني الورثة فالأمر إلى الله والحساب بينك وبينه عند الله عز وجل. والله المستعان.

  • السبت AM 09:35
    2011-01-08
  • 1903
التعليقات
    = 9 + 5

    /500
    Powered by: GateGold