جديد الأخبار
هل للإنسان أن يعتمر عن صديقه مقابل أن يقرأ القرآن لوالده => عبدالعزيز بن باز رحمه الله لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حكم الصدقة والحج عمن كان يذبح لغير الله => عبدالعزيز بن باز رحمه الله هل يصح الحج عن الميت الذي تركه تساهلاً؟ => عبدالعزيز بن باز رحمه الله حج الصغير => اللجنة الدائمة للإفتاء دعاء ليلة النصف من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء حكم صوم أيام من شعبان => محمد بن عثيمين رحمه الله تأخير قضاء رمضان إلى شعبان ولو بلا عذر => اللجنة الدائمة للإفتاء يستحب صيام الأيام البيض ولو من شعبان => اللجنة الدائمة للإفتاء هل للمصلي أن يرفع يديه بالدعاء بعد كل صلاة => عبدالعزيز بن باز رحمه الله
جديد الموقع

لا يحج إلا عن الميت والحي العاجز

2241 | الثلاثاء PM 12:27
2017-07-25

حج الصغير

2268 | الثلاثاء PM 12:08
2017-07-25
البحث
البحث
التغريدات
المتواجدون الان
انت الزائر رقم : 46174
يتصفح الموقع حاليا : 28
الاحصائيات
1300
الفتاوي
احصائيات الزوار
76
زوار اليوم الحالي
1
زيارات اليوم الحالي
227
زوار الاسبوع الحالي
1836
زيارات الاسبوع الحالي
1
زوار الشهر الحالي
76
زيارات الشهر الحالي
140886
كل الزيارات
عرض المادة

الحكمة من عدم تغطية المرأة لوجهها

الله - سبحانه وتعالى – حكيمٌ عليمٌ جل وعلا فيما يشرع لعباده، فقد شرع للرجل إذا أحرم أن لا يغطي رأسه، وأن يلبس إزاراً ورداءً لا قميص ولا عمامة وهو الحكيمٌ العليم جل وعلا، فالمحرم الرجل يلبس الإزار والرداء، ولا يلبس السراويل ولا القميص ولا العمامة, وله أن يغطي يده بغير الرداء إذا دعت الحاجة، يغطي بدنه بلحاف عند البرد، لا بأس لكن لا يغطي رأسه ولا يلبس قميص، إلا أضطر لذلك المرض فإنه يغطي رأسه ويفدي بالفدية الشرعية وهي صيام ثلاثة أيام, أو إطعام ستة مساكين, أو ذبح شاة، فالمقصود أن الله هو الحكيم العليم فيما يشرعه لعباده فكما شرع للرجل أن لا يغطي رأسه وأن لا يلبس القميص والسراويل، هكذا المرأة شرع لها أن لا تنتقب والنقاب هو ما يخاط على قدر الوجه ما يكون فيه خرقاً للعينين نقبان، وشرع لها أن لا تلبس القفازين وهما غشاءً لليدين، دسان لليدين, ولكن لها أن تغطي وجهها بغير النقاب وتغطي يديها بغير القفازين، كما أن الرجل لا يلبس قميص ولا يلبس السراويل ويغطي بدنه بالإزار والرداء، فهي كذلك لا تغطي وجهها بالنقاب ولا تغطي يديها بالقفازين، ولكن تغطي ذلك بالخمار على وجهها، وتغطي يديها بعبائتها أو بجلبابها لا بأس، قالت عائشة - رضي الله عنها-: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع، وكنا نكشف وجوهنا، فإذا دنا من الرجال سدلت إحدانا خمارها من فوق رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفنا، فدل على أنهن كن يسترن وجوههن عند الرجال، لكن بغير النقاب وبغير القفازين، هذه الحكمة والله أعلم التي شرع من أجلها أن لا يغطي الرجل رأسه، وأن لا يغطي بدنه بالقميص، والسراويل هي الحكمة التي شرع للمرأة فيها أن لا تغطي وجهها بالنقاب ولا يديها بالقفازين هذا شعارٌ للمحرم، يشعر به المحرم أنه محرم، ويتذكر به يوم القيامة حين يقوم الناس لرب العالمين حفاة عراةً غرلاً هو شعار خاص بالمحرمين لله فيه حكمة، فكما أن الرجل لا يغطي رأسه مطلقاً ولا يغطي بدنه بالقميص والسراويل فالمرأة كذلك تغطي رأسها لأنها عورة، ولكن لا تغطي وجهها بالنقاب، ولا تغطي يديها بالقفازين، ولها أن تغطي وجهها بالخمار ويديها بغير القفازين، والله جل وعلا أعلم.

  • الخميس PM 04:35
    2012-09-27
  • 1630
التعليقات
    = 4 + 4

    /500
    Powered by: GateGold